14 Feb 2018
لماذا يتفادى بعض الأولاد إخبار أهلهم بملاحظات الأساتذة حولهم؟
لماذا يتفادى بعض الأولاد إخبار أهلهم بملاحظات الأساتذة حولهم؟

 
يتجنب بعض الأولاد اخبار أهلهم بملاحظات الأساتذة حول أدائهم المدرسي. وقد لا يخبرونهم حتى بضرورة الدخول الى المدرسة من أجل حضور اجتماع الأهل على سبيل المثال. فما هو السبب الذي يمنعهم من ذلك؟

تقول الاختصاصية في علم النفس الدكتورة صونيا شمعون لـ"النهار" ان "الطفل لا يلجأ الى اخفاء الملاحظات التي قالها له الأساتذة في المدرسة بشكلٍ دائم عن أهله. بل انه في حال فعل ذلك، فهو تالياً لا يريد ان يظهر السلبية التي يعتبرها نقصاً". وتشير الى انه "كوّن هذه النظرة من صورة أهله المبنية في ذهنه عنه، هم الذين يعتبرونه الأفضل في الكون. وبما ان الولد يتماهى مع صورة أهله، فانه لن يبادر الى اخبارهم بملاحظات الأساتذة. من هنا تدعو شمعون الأهل الى "عدم تعظيم شأن أولادهم الى حدٍّ جعلهم لا يتقبلون اي عنصر سلبي يواجههم". ومن الضروري، كما تقول، الانتباه الى "عدم استخدام الكلمات الايجابية بطريقة سلبية او العكس، كاستعمال عبارة "ذكي" عند انتقاد أحدهم، لأن ذلك سيدفع الولد الى النفور من هذه الكلمة، حتى وان قالها له أستاذ المدرسة تعبيراً عن ايجابية".

النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل