19 Feb 2018
تقليد الأولاد لأهاليهم: مفهوم إيجابي أم سلبي؟
تقليد الأولاد لأهاليهم: مفهوم إيجابي أم سلبي؟

 
يعمل الأولاد على تقليد أهاليهم في الحركات وطريقة الكلام وانتقاء العبارات التي عادةً ما تحمل اللكنة نفسها. حتى إنهم قد يقلدونهم في المشي وطريقة اللبس ويطمحون ان يصيروا على صورتهم ومثالهم عندما يكبرون. فهل كلّ ما يحصل في هذا الشأن ايجابي أم سلبي؟ ولماذا؟ 
 
ردّاً على السؤال، تقول الاختصاصية في علم النفس الدكتورة صونيا شمعون لـ"النهار" ان "تقليد الأولاد لأهلهم يعتبر عملاً يؤشر على نموهم. وعندما يقلّد الولد أهله، فذلك يعني انه يتواصل معهم. وبعبارة أخرى، يعني تقليد الولد لأهله "وجودهم في عالمه، وهو بمثابة عاملٍ ايجابي ضروري في سنواته الحياتية الأولى. وبعد ان يكبر الولد ينخرط في عالم أهله وعندها يدرك نفسه، ويعي انه يشكل شخصية منفصلة عنهم". 
 
النهار
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل