19 Apr 2017
طلاب جامعة USAL يحاورون الإعلامي سامي كليب

 
نظّم طلاب مقرر "قضايا راهنة" في جامعة العلوم و الآداب اللبنانية USAL لقاءً حوارياً مع الإعلامي الأستاذ سامي كليب أدارته الإعلامية الإستاذة سمر أبو خليل تحت عنوان "مشروع ترامب في الشرق الأوسط، تسويات أم حروب؟".

تحدّث كليب بداية عن الضربة الأميركية الأخيرة التي استهدفت مطار الشعيرات في سوريا موضحاً أنه "لا مصلحة للنظام السوري أن يقصف المدنيين الأبرياء بسبب الأجواء السياسية الحالية التي تصب في مصلحة سوريا اليوم"، مضيفاً "إن الهدف الأساسي لهذه الضربة هي توجيه رسالة تحدّي لروسيا التي تدعم النظام السوري عسكرياً".

و تطرّق في حديثه الى سياسة ترامب في مواجهة ايران و"القائمة على تقليم الأظافر و محاولات الإخراج من سوريا"، مشيراً الى أن "مشكلة أميركا و حلفائها مع سوريا اليوم هي وجود حزب الله و إيران فيها و ليس النظام ، وأن مستوى الضغط المرتفع في المنطقةهو بهدف الوصول الى إتفاق و ليس لخوض حرب إقليمية".

ولفت إلى "إستحالة عودة سوريا كما كانت عليه سابقاً، وهي تخضع اليوم الى تقسيم دولي و إن كان غير ظاهر" مضيفاً أن "محور المقاومة و الحلفاء ماضون إلى النهاية في هذه المواجهة ، ومن غير الممكن التراجع تحت أي ضغط عسكري".

وأشار الى دور "اللوبي الصهيوني في توجيه السياسة الأميركية ، ودعم ترامب القوي لإسرائيل في بناء المستوطنات، فضلاً عن محاولته إرضاء دول الخليج".

وأجاب كليب في ختام اللقاء عن أسئلة الطلاب.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل