07 Jun 2017
البشائر تكرّم الإعلاميين والطلاب المبدعين في مهرجان التفوّق والإبداع

 
كرّمت ثانوية البشائر الإعلاميين والطلاب الذين حصدوا مراتب عليا خلال مشاركاتهم الخارجية والداخلية وذلك في مهرجان التفوق والإبداع الذي نظّمته برعاية مدير فرع بنك بيروت والبلاد العربية في بعلبك الدكتور أسعد سلمان، وبحضور حشد من الإعلاميين والفعاليات البلدية والإختيارية والتربوية والإجتماعية الى جانب المدير المشرِف على مدارس المبرات في البقاع الأوسط الحاج ابراهيم السعيد ومديرة الثانوية السيدة اعتدال الجمال والهيئتين الإدارية والتعليميّة في الثانوية.

وبعد تلاوة القرآن الكريم افتتاحاً، قدّم عدد من طلاب البشائر كورال النشيد الوطني اللبناني وعرض منسّقو المواد التعليميّة أبرز إنجازاتهم للعام الدراسي تزامناً مع عروضات للطلاب المبدعين وكانت فقرات فنيّة عدّة ، ثمّ تحدّث الحاج ابراهيم السعيد قائلاً: " نلتقي معكم في ظلال تميّز أبنائنا الواعدين بمستقبل آتٍ من العلم والفكر وريادة الثقافة والأدب والمعرفة والرياضة والفن والإختراع، ومع جيلٍ نريده سيلاً من أنوار العلم بعيداً عن الأمية والجهل والتخلف، لينطلق نوراً يفتح العقل على العقل بالحوار والجدال بالتي هي أحسن، والفكر الخلاّق الباني للأوطان والمجتمعات والأمم."

وأضاف : " الشكر لكم لتعاونكم مع مؤسسات العلم والخير، وإسهامكم في تقريب المسافات بين هذه المؤسسات والمجتمع، الذين فيها تفانوا في تقديم الأفضل، ونرى في الكثير منهم المثال في القيمة التربوية الإنسانية وهم الذين يعرفون قيمة الحياة تمثلاً بما تعلّموه من المرجع المؤسس السيد محمد حسين فضل الله".

وتابع:" إنّه لمن دواعي سروري ، أتوّج اليوم نتاج عام كامل من العطاء والبذل ومن الجهد والتواصل، ففي النفوس الخيّرة عقولٌ أنتجت، وأيادٍ أبدعت فاستحقّت منا الشكر والثناء، ونحن إذ نهيب اليوم بأصحاب تلك النفوس، نتقدم بالشكر والثناء لكل من جهد جهداً طيّباً وسعى لرفعة نفسه ووطنه ومدرسته."

وختم:" كما أتوجّه لكل الإعلاميين رواد الكلمة الحرّة بالتقدير لتشريفهم منبر صرحنا التربوي والتعليمي لتكريم أبنائنا المتفوقين والمبدعين الذين مثّلوا المؤسسة في مشاركاتهم الخارجية والداخلية فكانوا من المميّزين والمبدعين وواكبوا معلّميهم ممن يعملون ليلهم ونهارهم حفاظاً على المستوى التربوي والرسالي الذي يتميّز به أبناؤهم الطلاب."

سلمان :
بدوره تحدّث الدكتور أسعد سلمان متوجّهاً إلى المكرّمين بالقول: " تمضون على جسر من نور العلم حاملين شعاع الأمل للمستقبل، فوطننا يحتاج لكم، فكونوا شموساً تنير ظلام الجهل." وأضاف: " لا حاجة للوقوف على أهمية الإعلام في أي مجتمع، ونكتفي بالإشارة بأنّ الإعلام الى جانب التعليم، هو المسؤول عن تشكيل الوعي والذاكرة وتكريس السلوك الحضاري لدى أفراد المجتمع." وفي الختام، قدّم السعيّد والجمال وسلمان والإعلاميون الجوائز والكؤوس والميداليات للطلاب الذين تألّقوا وتميّزوا في المباريات والمسابقات والمشاريع والأنشطة الرياضية والبيئية والعلمية واللغات والفنون والموسيقى والتربية الإسلامية وفي حفظ الأحاديث والقرآن الكريم.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل