07 Jul 2017
تلامذة من الكوثر والهادي يحصلون على "شهادة الجدارة"... التجربة الأولى في لبنان

 
أقام مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت، بالتعاون مع المكتب الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (الأونيسكو)، واللجنة الوطنيّة اللبنانية للأونيسكو، وتحالف الشباب العالمي-الشرق الأوسط، حفل توزيع "شهادة الجدارة في الوعي حول الأمم المتحدة" على المدارس التي شاركت في هذه المبادرة التوعوية حول المنظومة الدولية.

تخلّلت الحفل، الذي عُقد في المكتب الإقليمي للأونيسكو في بئر حسن، كلمات لكل من مدير مكتب الأونيسكو الإقليمي في بيروت حمد الهمامي، ومديرة مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت مارغو الحلو، والأمينة العامة للجنة الوطنية للأونيسكو زهيدة درويش جبور، والمديرة الإقليمية للتحالف العالمي للشبيبة -مكتب الشرق الأوسط جيسيكا حلاق.

أكّد الهمامي في كلمته على أهمية تربية وتوعية الشباب حول المبادئ اﻷساسية التي يرتكز عليها ميثاق اﻷمم المتحدة وحول أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. كما ذكّر بدور منظّمة الأونيسكو في ترسيخ ثقافة السلام ونشر القيم التربوية والإنسانية. وأشاد الهمامي بالتعاون بين المكتب الإقليمي للأونيسكو واللجنة الوطنية للأونيسكو ومركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت وتحالف الشباب العالمي-الشرق الأوسط، لتنفيذ هذا المشروع التوعوي في إطار شبكة المدارس المنتسبة للأونيسكو.

من ناحيتها، قالت الحلو إن "المركز وشركاءه أرادوا من مبادرة "شهادة الجدارة في الوعي حول الأمم المتحدة" أن تكون التجربة الأولى في لبنان لإدخال مبادئ الأمم المتحدة في المناهج الدراسية". كما نوّهت بالتجاوب اللاّفت الذي لاقته المبادرة من قبل 11 مدرسة من شبكة المدارس المنتسبة للأونيسكو والحرص الذين أبدوه لناحية التقيّد بشروطها لاستحقاق شهادة الجدارة. وأشارت إلى أن هذه التجربة نجحت في تنمية روح المسؤولية الاجتماعية لدى الطلاب المشاركين وحثّهم على التعاون والالتزام والتضامن من أجل خير الجميع تأميناً لاستدامة الكوكب الذي نعيش عليه.

بدورها، أشارت درويش جبور في كلمتها إلى أهمية التوعية على القيم والمبادئ التي تأسست عليها الأمم المتحدة والتي تهدف إلى ترسيخ السلم والعدل على الساحة الدولية. وأضافت أنّ "التربية تشكّل الحصن المنيع أمام تفاقم العنف في المجتمعات وظهور النزعات الراديكالية والعنصرية القائمة على الخوف من الآخر وعلى الكراهية بين الشعوب". كما أشادت جبّور بأهمية هذه المبادرة التي تهدف إلى "توعية الأجيال الصاعدة حول القيم الأساسية التي تقوم عليها الأمم المتحدة، وإلى ترجمة هذه المبادئ في حياتهم اليومية، وبيئتهم المدرسية أو العائلية، ومحيطهم الاجتماعي الأوسع. فالتغيير هو نتيجة عملية تراكمية، يبدأ من الإنسان الفرد وصولاً الى الجماعة، ثم المجتمع، ثم الدولة".

وأخيراً قدّمت حلاق عرضاً تعريفياً حول المبادرة موجزةً مراحل تنفيذها والنشاطات التي قام بها الطلاب.

ثمّ وُزّعت الشهادات على 11 مدرسة من شبكة المدارس المنتسبة للأونيسكو، وهي: معهد الآفاق للتنمية مؤسسات الصدر-صور، النورث ليبانون كولدج-زغرتا، مونتانا انترناشيونال كولدج-ديك المحدي، مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية -بيروت، مدرسة القديس جاورجيوس-الحدث، المؤسسة اللبنانية الحديثة-الفنار، مدرسة الطفل يسوع لراهبات البزنسون-بعبدات، ثانوية الكوثر-بيروت، مدرسة سيدة البشارة -رميش، مدرسة الأهلية-بيروت، وثانوية روضة الفيحاء-طرابلس.

تجدر الإشارة إلى أن هذه المبادرة، التي أطلقها مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت وشركاؤه في مطلع العام الدراسي الحالي، هدفت إلى تثقيف طلّاب المدارس في المرحلة الثانوية حول عمل وأولويّات الأمم المتحدة، من خلال محاضرات وأنشطة ميدانيّة وحملات تبرّع. وفي مرحلة أولى، تمّ تنفيذ هذه المبادرة ضمن شبكة المدارس المنتسبة للأونيسكو من القطاعين العام والخاص في مختلف محافظات لبنان.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل