08 Mar 2018
عمل المرأة يعيش في عصر ظلامي على الرغم من كل التقدم
عمل المرأة يعيش في عصر ظلامي على الرغم من كل التقدم

 
على الرغم من كل الأصوات المنادية بالمساواة بين الرجل والمرأة، وعلى الرغم من كل التقدم الذي وصل إليه العصر في العالم العربي والغربي، إلا أن هذا التقدم يقف عندما يتعلق الأمر بعمل المرأة، هذا ما تقوله لجنة المساواة وحقوق الإنسان.

عصر السرعة والتكنلوجيا، عصر التطور والتقدم والحضارة، كلها سمات للعصر الحديث الذي نعيشه، لكن عندما يتعلق الأمر بعمل المرأة نحن نعود للعصور المظلمة، هذا ما تقوله لجنة المساواة وحقوق الإنسان!

ففي استطلاع للرأي أجرته اللجنة، وجدت أن 36 في المئة من أصحاب العمل فكروا بإمكانية طرح على النساء المتقدمات بطلب للتوظيف، سؤال عما إذا كان لديهن أي خطط للإنجاب أو تكوين أسرة، وهو بالتأكيد سؤال غير قانوني.

واتفق 59 في المئة من أصحاب الشركات على أنه يتوجب على المرأة أن تفصح خلال عملية التعيين إن كانت حبلى.

ورأت اللجنة أن نتائج الاستطلاع - الذي ضم 1.106 من أصحاب القرار رجالاً ونساء- يعد مقلقاً.

وقالت اللجنة إن هذه الدراسة أظهرت أن العديد من أصحاب العمل يحتاجون إلى فهم أساسيات قانون التمييز وحقوق المرأة الحامل والأمهات الجدد.

وأكدت المديرة التنفيذية للجنة المساواة وحقوق الإنسان. إنه يجب على الجميع أن يكونوا على دراية بأن الامتناع عن توظيف إمراه لأنها حامل أو قد تصبح حبلى ضد القانون، ومع هذا يتم سؤالهن بشكل روتيني خلال المقابلات حول الخطط المستقبلية للعائلة".

وترى اللجنة أن أي امرأة يجب أن لا تجبر على الاختيار بين الاحتفاظ بوظيفتها أو تكوين عائلة"، مشيرة إلى أن الآلاف من النساء يجبرن على ترك وظائفهن سنوياً بسبب سياسة التمييز ضدهم بسبب الحمل".

الآن

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل