02 May 2018
المبرّات تكرّم جهازها الرعائي

فضل الله: "لا نقنع بما وصلنا إليه وعلينا مواصلة الجهود لتتميّز التجربة"

نظمت جمعية المبرّات الخيرية أنشطة تكريمية لأفراد جهاز الإشراف الرعائي في جميع مؤسساتها الرعائية على مدى يومين في مبرّة الإمام علي بن أبي طالب (ع) – معروب، ضمن فعاليات ذكرى أربعين عاماً على تأسيس جمعية المبرّات الخيرية وبمناسبة ذكرى المبعث النبوي الشريف. 
 
افتتحت الأنشطة بحضور رئيس الجمعية سماحة العلامة السيد علي فضل الله والمدير العام السيد الدكتور محمد باقر فضل الله وحشد من مدراء الدوائر والمؤسسات الرعائية والمشرفين الرعائيين. 
 
بداية، هنّأ رئيس جمعية المبرّات الخيرية سماحة العلّامة السيد علي فضل الله الحضور بمناسبة المبعث النبوي الشريف، داعياً المشرف الرعائي بالاعتزاز بالدور الذي يؤديه، وبالفترة التي عاشها مع الأيتام وبالتوفيق الإلهي للقيام بهذا العمل، وقال: "إن اختيارنا لهذه المناسبة يهدف إلى أن نعيش الرسول بعمق، نعيش النبي برحمته "وما أرسلناك إلّا رحمة للعالمين". 
 
وأضاف: "نحن في أجواء العام 40 على انطلاقة المبرّات، ومن المتعارف عليه أن عام الأربعين هو عام الرشد والنضوج في العمل، ونحن وإن كان قد أصبح لدينا نضج في التجربة، لكننا بحاجة دائما إلى أن نعمل على أن نستمر في تطوير خبراتنا وصقل تجاربنا والتجدد في عملنا وفي روحيتنا أيضا، وأن لا نقنع بما وصلنا إليه من مستوى متميز في تجربتنا وبرامجنا، بل علينا أن نواصل جهودنا في هذا المجال، وفي النهاية نحن أمام مسؤولية كبيرة يجب أن نشعر بثقلها ونفرح بها بنفس الوقت". 
 
بعد ذلك قدّم أبناء مبرّة السيدة مريم أناشيد من وحي المناسبة، وكلمة باسم جهاز الإشراف الرعائي ألقاها مسؤول القسم الرعائي في مؤسسة الهادي رامي مرتضى، كما شملت فعاليات التكريم سهرة ترفيهية جمعت أسرة جهاز الإشراف الرعائي في الجمعية ورحلة بحرية في مدينة صور ورحلة برّية إلى وادي الحجير في الجنوب، وتقديم هدايا تقديرية للمحتفى بهم.
 

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل