21 May 2018
السيد علي فضل الله يرعى احتفالية الأربعين عاماً للمبرّات في صرح البشائر

 
احتفاءً بمرور أربعين عاماً على تأسيس جمعية المبرات الخيرية، نظّمت ثانوية البشائر مهرجان المبرات برعاية رئيس الجمعية العلامة السيد علي فضل الله وحضور مدير دائرة الإشراف الديني فضيلة الشيخ فؤاد خريس والمدير المشرِف على مدارس المبرات في البقاع الأوسط الحاج ابراهيم السعيد ومديرة الثانوية الحاجة اعتدال الجمال وحشد من فعاليات المنطقة ورؤساء البلديات وأهالي الطلاب والهيئتين الإدارية والتعليمية في الثانوية.

وقد استقبلت أسرة البشائر سماحة السيد والوفد المرافق له بنثر الورد والأرزّ، وعزفت الفرقة الموسيقية في فوج البشائر موسيقى الاستقبال ترحيباً بالضيوف الكرام، ثم افتتح سماحة السيد المبنى الإداري الجديد في الثانوية، وانتقل الحضور الى قاعة الاحتفالات، حيث كان حفل التكليف السنوي للفتيات اللواتي بلغن سن التكليف الشرعي.

وقد استُهِلّ حفل التكليف بكورال قرآني قدّمه عدد من طلاب البشائر، ثم قدّمت المكلّفات فقرات فنيّة إبداعية .

وألقى العلامة السيد علي فضل الله كلمةً جاء فيها: "نحن نريد أن نؤكّد هنا ونحن نحتفل بالأربعين من أعوام جمعية المبرّات الخيرية أنّ هذه الجمعية ما كانت في يوم من الأيام في كل ما قامت به تمدّ يدها لهذه الدولة أو لتلك أو لهذه الجهة أو لتلك، هي كانت دائماً نتاج تعاون هذا المجتمع، نتاج تعاونكم، نتاج عملنا جميعاً، وأثبتنا من خلال التجربة أننا مجتمع الخير، وأنّنا قادرون على أن نصنع شيئاً كبيراً كما استطعنا أن نصنع على مستوى مواجهة العدو أيضاً استطعنا على مواجهة ومقاومة الحرمان والإستضعاف والجهل والحاجة التي يُراد لها أن تكون طابع مجتمعنا وأمّتنا."

وتابع سماحته "جمعية المبرّات كما كان يقول سماحة السيد هي ليست لأعضائها وليست لهيئتها الإدارية أو للعاملين فيها هي للمجتمع جميعاً ولا بدّ أن تبقى كذلك، المجتمع معنيٌّ بأن تستمرّ وهومعنيٌّ أيضاً بأن ينقدها نقداً بنّاءً حتى تبقى أفضل..".

وأضاف سماحته: "سنبقى دعاة عدل، وسوف نعمل على أن يأخذ كل واحد حقّه في أيّ موقع يتواجد فيه، لن نكون أبداً مع ظالمٍ أو فاسد أو مع من يمكن أن يكون مشكلة للناس وللحياة ولأيّ موقع يصل إليه، نقول ذلك كمبدأ وليس على أساسٍ سياسي...هذا هو مستقبلنا، هذه هي بوصلتنا..."

وقدّمت جمعية كشافة المبرات -فوج البشائر- درعاً تقديرياً للعلّامة فضل الله، واختتم الحفل بتوزيع الهدايا على المكلّفات وأخذ الصور التذكارية معهنّ.

وبعد رعايته حفل التكليف السنوي، افتتح سماحته معرض الأنشطة الطلابية بحضور جمع من فعاليات المنطقة والأهالي والجهازين الفني والتعليمي في البشائر، ثم جال الحضور في أرجاء المعرض الذي شمل مختلف أنشطة المتعلمين في كافة المواد التعليمية والأدائية بدءاً من الكورال القرآني افتتاحاً الى بعض العروض الرياضيّة الترحيبيّة الى زاوية البيئة التي شملت أبرز الأنشطة البيئية في الثانوية الى زاوية اللغة العربية التي كانت بمثابة محطة ترحيبية أبدع فيها المتعلمون شعراً ونثراً ترحيباً بسماحة السيد والضيوف الكرام واحتفاءً بمناسبة الأربعين عاماً لجمعية المبرات الخيرية الى مركز اللغات الذي ضم أنشطة المتعلمين باللغتين الفرنسية والإنكليزية الى معرض الفنون الذي شمل لوحات فنيّة رائعة أبدعتها أنامل طلابنا الموهوبين، الى أنشطة رياض الأطفال وزوايا قسم الصحة المدرسية والرياضيات والروبوت وتكنولوجيا المعلومات والعلوم، وفي كل محطّة، إستمتع الحضور بطلاقة المتعلمين وأسلوبهم الراقي في شرحهم لأنشطتهم المميّزة.

واحتفاءً بعيد العمال العالمي، كرّم سماحته الى جانب إدارة الثانوية العمال في صرح البشائر، وألقى كلمةً بارك فيها كل الجهود المبذولة من أجل بناء مؤسسات المبرات واستمراريّتها، واختُتِم الحفل بتوزيع الدروع والشهادات التقديرية على من أمضوا من 5 الى 15 عاماً من العطاء في جمعية المبرّات الخيرية.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل